يعمل ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان ، في عدة اتجاهات، للإفلات من أي عقوبات ممكنة، بعد ضم نيمار من صفوف برشلونة، مقابل 222 مليون يورو.

وذكر راديو مونت كارلو، أن الخليفي يحاول بجدية إيجاد 80 مليون يورو، خلال الأسابيع المقبلة، للالتزام بلوائح اللعب المالي النظيف، وتفادي أي عقوبات ممكنة من الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أن هذا المبلغ سيمنح إشارة لمسئولي "يويفا"، بأن النادي الباريسي قادر على جلب إيرادات تغطي صفقة التعاقد مع نيمار.

ولفتت إلى أن مصادر تدبير المبلغ، ستأتي من إيرادات البث التليفزيوني وعوائد بيع تذاكر المباريات، إضافة إلى عقود الرعاية.

كما تشمل مصادر التمويل، عرض بعض اللاعبين للبيع خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وأبرزهم دي ماريا، الذي حدد مسئولو سان جيرمان، مبلغ 75 مليون يورو ثمنًا لبيعه، إضافة إلى لوكاس مورا وحارس المرمى كيفن تراب.